ناصر صادق : لجنة إشتم تلعب بدايتها ثورية .. ونهايتها بلطجة تحكيمية!

 

ناصر صادق يكتب : لجنة اشتم تلعب بدايتها ثورية .. ونهايتها بلطجة تحكيمية

شتان الفارق بين يومى 20 فبراير عام 2011 و 15 أكتوبر الماضى ففى 20 فبراير تولى اللواء عصام صيام رئاسة لجنة الحكام مستفيدا من ثورة الحكام على سلفه الذى أقيل إستجابة لرغبة الحكام الثائرين عليه أما يوم 15 أكتوبر فكانت الإقالة من نصيب صيام ولجنته بعد سلسلة من المشاكل والأزمات و السقطات أختتمت بفضيحة مدوية فقبل إنتهاء إختبار اللياقة البدنية للحكم الدولى حمدى شعبان الذى أقيم بمضمار مدرسة السعيدية بالجيزة يوم 13 أكتوبر دخلت مجموعة من حكام منطقة السويس بصحبة زميلهم أحمد العدوى المرشح الإحتياطى لشعبان فى القائمة الدولية و مع إقتراب شعبان من نهاية الإختبار وجه حكام السويس و عددهم عشرة حكام السباب للجنة الحكام المشرفة على الإختبار وفور إنهاء شعبان الإختبار بنجاح تبادل حكام القاهرة المتواجدين لدعم وتشجيع زميلهم الدولى الشتائم مع حكام السويس الذين بدأوا بالسباب الذى سرعان ما تطور إلى تشابك بالأيدى و تبادل فيه الفريقان الشلاليت والضرب بالحزام فى حضور لجنة الحكام ورئيسها عصام صيام الذى إكتفى بمشاهدة الخناقة دون أن يتدخل خوفا من بطش حكام السويس به لأنهم إتهموه بتسهيل الإختبار لحمدى شعبان وهو ما نفاه شهود عيان الإختبار فالواقعة المذرية التى تحدث لأول مرة فى تاريخ التحكيم المصرى أطاحت بآمال صيام و لجنته فى البقاء فتمت إقالتهم فى أول إجتماعات المجلس الجديد للجبلاية كرد فعل طبيعى للفضيحة .

و من واقع إحدى أوراق صيام نثبت أن اللجنة حنثت بكل وعود التطوير ففى شهر مايو العام الماضى قدمت اللجنة ورقة ذات 13 بند لتطوير التحكيم لم تنفذ منه شيئا أبرزها وعدها بعمل تأمين على الحكام ولم يتم و التعاقد مع مستشفيات لعلاج الحكام ولم يتم وتصنيف المراقبين و هو ما عكسته اللجنة فضاعفت عددهم و لم تضم العديد من الأسماء اللامعة فى عالم التحكيم حتى تعين المراقبين الوهميين بالمباريات كما وعدت اللجنة بعمل كروت صرف بدلات الحكام من البنوك وطبعا لم ينفذ شيئا .

ورغم الحالة الإقتصادية الصعبة التى كان يعيشها غالبية حكام مصر خاصة بعد توقف النشاط الكروى كانت اللجنة الرئيسية تعيش حالة رغد و رفاهية مفرطة حيث يبلغ إجمالى رواتب اللجنة 86 ألف جنيه شهريا  منها 20 ألف لرئيس اللجنة اللواء عصام صيام الذى حقق أرباحا إضافية من خلال كرسى اللجنة منها بدلات الانتقال ومراقبة المباريات داخل وخارج مصر والتى تقدر بخمسة ألآف جنيه للمباراة و المقابل المادى الذى يصل لعدة الآف من الجنيهات مقابل محاضراته كرئيس للجنة بدورات المدربين والإداريين ايه و بى وسى التى تعقد مرتين شهريا و بحسبة بسيطة وجدت أن صيام الذى أوشك على بلوغ السبعين من عمره جمع نصف مليون جنيه خلال المدة التى تولى فيها رئاسة اللجنة وتقدر بعام و نصف تقريبا  لم يقدم فيها أى جديد للتحكيم المصرى الذى استبعد من التواجد فى المونديال القادم بالبرازيل بعدم إختيار الحكم المرشح جهاد جريشة فى مؤامرة من زملاءه كما وصفها صيام نفسه فى حديثه لى قبل إعلان قائمة حكام المونديال باسبوعين وبالطبع يعد صيام مشاركا فيها بالصمت وعدم فتح تحقيق فى المعلومات التى قال أنها صحيحة .. كما أصبح شعار الحكام( إشتم تلعب) كما قال الحكم توفيق السيد حكم الدرجة الأولى فى مقابلات تليفزيونية بعد الواقعة الشهيرة التى تهجم فيها حكم درجة أولى على عصام صيام بمكتبه وبدلا من التحقيق معه أسندت له إدارة مباراة بالدورى الممتاز بعدها بأيام قليلة ، مما أهدر كرامة اللجنة التى هى من كرامة حكامها الذين بلغت مديونياتهم لدى إتحاد الكرة مليونى جنيه ولم يفكر صيام رغم أنه عضو بلجنة تسييرالأعمال فى أنهاء المديونية وصرف مستحقات الحكام الغلابه وأظهر المجلس المنتخب أن صيام باع حكامه عندما قرر صرف كل المستحقات المتأخرة فى أول إجتماع .

وأعتقد أن أكثر جرائم اللجنة بعد إهدار كرامة الحكام الذين ضربوا فى عهدها بالشلوت بل وعلى قفاهم كما حدث بمباراة المحلة والأهلى الشهيرة .. القضاء على جيل صاعد واعد من حكام الدرجة الأولى الذين لا يتعدى عمرهم 27 سنه وهم كثر لكن بدون فرصة اللعب!!

 ولأن إتحاد الكرة غنى جدا فإن راتب المسئول عن اللياقة البدنية للحكام كان عشرة الآف جنيه رغم أنه مستبعد من تدريب منتخب الشباب و إسألوا مصطفى يونس.. لأن الراجل يقوم بمجهود كبير فى التدريب الدليفرى لبعض الحكام الدوليين أما الألفين حكم الباقين فليذهبوا إلى الجحيم .. كما أنه (كما قال ) غيرمسئول فقط حالات الرسوب الجماعى لحكامنا فى الإختبارات الحقيقية بالخارج رغم أنه تولى المسئولية منذ عام ونصف.. مما أضاع سمعة حكامنا على المستويين الدولى والأفريقى ولم يعد تسند مباريات دولية سوى لحكمين أو ثلاثة حكام فقط من أصل سبعة فى القائمة الدولية المهددة كما أشيع مؤخرا ىإستبعاد البعض منها !!

  •      حكم دولى سابق والمحلل التحكيمى لإستاد النيل

شاهد أيضاً

صلاح دندش يكتب : منصور ابن الناظر

فجأة خرج علينا مسئول اللجنة الأوليمبية المصرية بتصريح عنترى جدا يؤكد فيه أن لجنة تقصى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.