ناصر صادق : عصام صيام رفض طلب الفيفا باستبعاد 4 حكام دوليين واعترف باختيار عبد الروؤف مجاملة

 وجه الحكم الدولى السابق والخبير التحكيمى لبرنامج استاد النيل ناصر صادق نقدا لاذعا لسياسات لجنة الحكام الرئيسية ورئيسها اللواء عصام صيام والتى وصفها بأنها قائمة على المجاملات والمحسوبية مؤكدا أن أهم أولويات اللجنة التمسك بالكرسى والحفاظ على الرواتب الباهظة التى تصل إلى سبعين ألف جنيه يحصل منها صيام وحده على عشرون ألفا مقابل تدمير التحكيم المصرى .

وقال ناصر صادق أن صيام يفضح سياساته الفاشلة  بحواراته التى لا تتوقف  الحكام و أعضاء لجنته و آخرها عندما حاول إظهار نفسه كبطل مدافع عن حكامه فقال أن التونسى طارق البشماوى رئيس لجنة الحكام بالإتحاد الأفريقى وعضو لجنة الحكام الدولية طلب منه رفع إسم أربع حكام من القائمة الدولية هم فهيم عمر و ياسر عبد الرؤف و حمدى شعبان وسمير عثمان و نصحه بالدفع بوجوه جديدة من صغار السن لكن صيام حسب قوله رفض بشدة قائلا  (أنا مش هشيل حد ) أنت عضو بالفيفا ( شيلهم إنت ) .. صيام حاول بهذه الرواية تقمص دور البطولة لدى حكامه لكنه نسى أن الحوار سيصل إلى البشماوى الذى قد يستبعده من مراقبة المباريات الدولية التى يحصل فيها صيام على خمسة الآف جنيه بالمباراة الواحدة بجانب راتبه الشهرى الكبير بلجنة الحكام  .

و أضاف ناصر صادق أن المثل الشعبى يقول إذا بليتم فاستتروا لكن اللواء عصام صيام لم يستتر من الإعتراف لبعض الحكام الدوليين والمرشحين للقائمة الدولية بأن إختبار الإعادة للياقة البدنية للحكم الدولى ياسر عبد الرؤف شابه بعض التجاوزات متناسيا أن هذا الكلام يدينه مع د . محمد عثمان مسئول اللياقة البدنية باللجنة و المشرف على تنفيذ الإختبار الذى كان سيبعد ياسر عن القائمة إذا رسب فيه و سيحل مكانه أحد الحكام المرشحين الذين قال لهم صيام هذا الكلام دون أن يسأله أحد ( إللى على راسه بطحه ) !!.

و أعرب ناصر صادق عن حزنه الشديد لتفويت لجنة الحكام الرئيسية الفرصة على الحكام الدوليين السابقين والمعتزلين حديثا لحضور دورة المحاضرين والمراقبين التى نظمها الفيفا بالقاهرة الإسبوع الماضى لكى تحرمهم من وضع أرجلهم على أول الطريق لكى يخلو للجنة الاستئثار بحضور الدورات الدولية كما حدث من قبل فى كورس الفيفا بالمغرب الذى إختار فيه صيام نفسه مع عضوين من اللجنة لحضورها هما وجيه أحمد و ناصر عباس ولما هاج الحكام عليه أعلن إعتذاره مع العضوين ثم رجع فى كلامه وسافر مع وجيه مستبدلا عباس بقدرى عبد العظيم واعدا عباس بغنيمة أخرى قريبا وقد كان حيث وضعه مديرا لدورة الفيفا الاسبوع الماضى وحصل على منحة مالية وشنطة ملابس مستوردة .. هكذا يدار التحكيم المصرى !!

شاهد أيضاً

تهامى عن البرت شفيق : لايحتاج الى اشادة او تقييم لان اسمه عنوان دائم للنجاح والتميز

اكد الناقد الرياضى والكاتب الصحفى ياسر تهامى عضو رابطة النقاد الرياضيين وعضو الاتحادين العربى والدولى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.