كأس الرابطة تحفز PSG قبل محطة الأبطال

متابعة ـ احمد ياسر :

احتفظ باريس سان جيرمان بلقبه في مسابقة كأس رابطة الأندية الفرنسية لكرة القدم بفوزه على باستيا 4-صفر السبت على استاد فرنسا الوطني بباريس في المباراة النهائية.وسجل السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (21 من ركلة جزاء و41) والأوروجواياني إدينسون كافاني (80 و90) الأهداف الأربعة.

وهو أول ألقاب سان جيرمان هذا الموسم، إذ ينافس على جبهات الدوري والكأس المحليين أيضاً ودوري أبطال أوروبا.ويتصدّر باريس سان جيرمان الدوري الفرنسي بفارق نقطة عن ليون ويبحث عن تتويجه للعام الثالث على التوالي، كما هو مدعو لمواجهة برشلونة الإسباني القوي في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري الأبطال، وكان تأهل إلى نهائي الكأس على حساب سانت إتيان الأربعاء الماضي، وهو سيلاقي أوكسير من الدرجة الثانية في 30 مايو المقبل.وعزّز باريس سان جيرمان الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة برفعه إلى 5 مقابل 3 لكل من بوردو ومرسيليا.

وكان سان جيرمان وباستيا التقيا في نهائي النسخة الأولى لكأس الرابطة عام 1995 على ملعب بارك دي برانس ففاز سان جيرمان 2-صفر، قبل أن يتوّج في 1998 على حساب بوردو بركلات الترجيح وفي 2008 على حساب لانس 2-1 والعام الماضي بفوزه على ليون 2-1.

ويدين باريس سان جيرمان بفوزه إلى هدافه إبراهيموفيتش الذي سجل ثنائية وصنع الهدف الرابع الذي سجله كافاني، وذلك قبل أن ينفذ عقوبة الإيقاف لأربع مباريات.

وتلقّى باستيا ضربةً موجعةً مبكّراً بطرد مدافعه سيباستيان سكيلاتشي في الدقيقة 19 لتسببه في ركلة الجزاء بعد عرقلة الدولي الأرجنتيني إيزيكييل لافيتزي داخل المنطقة.

وانبرى إبراهيموفيتش لركلة الجزاء بنجاح، قبل أن يضيف الهدف الثاني من تسديدة قوية زاحفة بيمناه من خارج المنطقة.
 وأضاف كافاني، الذي دخل مكان لافيتزي، الهدف الثالث بضربة رأسية من داخل المنطقة، قبل أن يختم المهرجان بهدف رابع عندما تلقّى كرة على طبق من ذهب من إبراهيموفيتش فانفرد بالحارس ألفونس أريولا وتابعها على يمينه.

شاهد أيضاً

مالديني : الفرنسي جيرو قريب من ميلان

أكد المدير الفني لميلان الإيطالي لكرة القدم ومدافعه السابق باولو مالديني الخميس أن المهاجم الفرنسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.