“رائحة الحبيب” للقاعود رواية فخر ووطنية لجيش مصر

صدر حديثا للناقد والأديب الدكتور حلمي القاعود طبعة جديدة من رواية ” رائحة الحبيب ” التي يتناول فيها كيف تحولت القوات المسلحة من الهزيمة إلى الانتصار الكبير في حرب 10 رمضان ” أكتوبر المجيدة ” عام 1973 وذلك من خلال بطل الراواية ” حامد الشيمي” ، الذي كان مجنداً في الجيش المصري وعاصر نكسة 1967 وما صاحبها من انكسار في القوات المسلحة و المجتمع على كافة المستويات والأصعدة ، لكنه أخذ عهدا على نفسه بالأخذ بالثأر لزملائه الذين استشهدوا غدراً على يد العدو الصهيوني ، والمفارقة أن القدر لم يمهل بطل الرواية للأخذ بالثأر حيث توفي قبل المشاركة بإحدى عمليات الاستنزاف خلف خطوط العدو ، لكنه في لحظاته الأخيرة طلب من زملائه المجندين وهو يصارع الموت أن يأخذوا بثأره وثأر من سبقه من الشهداء لتخليد ذكراه .
ويقدم الدكتور حلمي القاعود خلال مجموعته القصصية المميزة ، صورة حية بديعة لحياة الجنود أثناء فترة التجنيد وعلاقتهم ببعضهم البعض، وكيف يحملون هموم أُسرهم وذويهم وأصدقائهم ولحظات فرحهم وحزنهم من خلال شخصيات الرواية المتعددة .
وقال الاديب الراحل الدكتور شكري عياد في تقديمه للمجموعة القصصية ” رائحة الحبيب” أنها “لوحات فنية” تنبض بالعواطف الفياضة وتتعمق في أسرار النفس الإنسانية وهي تدافع ضد الشر والكيد والأذى ، وتبذل التضحية عن رضا وطيب خاطر في أبهى صورها وهي الشهادة من أجل الوطن!
ويرصد حامد الشيمي المجند في القوات المسلحة عقب هزيمة يونيو 1967 معالم الوطن بطريقة غير مباشرة من خلال شخصيات نابضة بالحب والبساطة وإنكار الذات ، حتى يتحقق الحلم الجميل ، وترتدي العروس المنتصرة ثوبها الأخضر.
لغة الاديب الدكتور حلمي القاعود راقية ودقيقة وشاعرة ، وليته اهتم بالجانب السردي لنقرأ العديد من رواياته وقصصه التي تُمتع وتُضيف وتُغدق.

 

        صورة من غلاف الاديب والناقد الدكتور حلمى القاعود

شاهد أيضاً

تنطلق أعماله غدا.. شركات عالمية ووطنية كبرى في مؤتمر الاهرام للطاقة

يشهد مؤتمر الأهرام السنوي الرابع للطاقة الذي تنطلق فعالياته غدا (الاثنين) مشاركة العديد من الكيانات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.