حسنين الصباغ يكتب : الميركاتو الصيفي ومنتخب مصر

علامات استفهام كبيرة على أداء المنتخب المصرى أمام تونس اوحت للجميع أن الكرة المصرية فى خطر قبل ختام تصفيات كأس العالم و أننا من الممكن أن نفشل فى الصعود رغم تصدر المجموعة و الملاحظات كثيرة بداية من اختيارات المنتخب و إصرار الجهاز الفنى عل اختيار لاعبين بعينهم بصرف النصر عن أدائهم فى الفترة الأخيرة أو عدم مشاركتهم مع فرقهم فى الدورى المحلى أو طريقة أداء المنتخب ، رغم أن الجميع يعرف حق المعرفة أن هذة الطريقة هى أسلوب الأرجنتينى كوبر المدير الفنى منذ وطأت قدماه مصرنا الحبيبة و حالفة الحظ بها قبل و أثناء كأس الأمم باسثناء نهائى أمم إفريقيا أمام الكاميرون ، لكن النتائج الجيدة كانت تخفى الأخطاء و السلبيات و كلها ظهرت فى مباراة تونس التى لم يذهب فيها مهاجموا مصر إلى مرمى المنافس و لم يشكلوا أى خطورة تذكر على الفريق المضيف لكن الأمل كبير و مازال باقيا خاصة ، و أن لنا مباراة فى القاهرة مع نفس الفريق و باقى فرق المجموعة الكل يعرف إمكانياتها بشرط دقة الاختيار و تعديل طريق اللعب و معالجة السلبيات و عدم الاستهتار بالمنافسيين الضعفاء ، لأن الفوز بنقاط باقى المباريات 15 نقطة كفيل بصعود منتخب مصر إلى أمم إفريقيا بالكاميرون كأول أو ثانى المجموعة ضمن الأربع فرق الأفضل فى النتائج و بالله التوفيق . 

بدأ مبكرا موسم الانتقالات الصيفية فى مصر و اشتد المنافسة بقوة على التعاقد مع اللاعبين المميزين سواء من داخل المسابقة المحلية ، أو من الخارج لكن الملفت للنظر فى هذا السباق ما يحدث داخل الأهلى و الزمالك و التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين قد يكون الفريق ليس فى حاجة إليهم فقط لمنع المنافس من الاستفادة منهم و ليجلسوا على مقاعد البدلاء ، و يتركوا الفريق أما للاعارة أو البيع فى وسط أو نهاية الموسم دون الاستفادة منهم و الأدلة كثيرة خاصة فى قطبى الكرة المصرية

و أن كان المسؤليين يصرحون بأنهم لن يتعاقد إلا مع اللاعب الذي يستفيد منه عكس الواقع ، و ليس هنا ما يمنع أى فريق فى محاولة تدعيم نفسة استعدادا للمنافسة بقوة على البطولات المحلية و القارية ، لكن ان تتعاقد من أجل حرمان الآخر و تفريغ الأندية الأخرى حتى تكون المنافسة سهلة هذا هو المرفوض تماما.

شاهد أيضاً

صلاح دندش يكتب : منصور ابن الناظر

فجأة خرج علينا مسئول اللجنة الأوليمبية المصرية بتصريح عنترى جدا يؤكد فيه أن لجنة تقصى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.