اليوفى المرشح القوى ضد موناكو

متابعة ـ احمد ياسر :

وهى المواجهة الثانية التي يقام فصلها الاول في تورينو، يسعى يوفنتوس الى استغلال عاملي الارض والجمهور من اجل تعزيز حظوظه بالوصول الى نصف النهائي للمرة الاولى منذ عام 2003 واستعادة شيئا من امجاد الايام الغابرة على حساب موناكو.

وتعتبر مواجهة غد الثلاثاء على “يوفنتوس ستاديوم” مفصلية لفريق “السيدة العجوز” الذي عجز عن استعادة مكانته بين كبار القارة منذ انزاله الى الدرجة الثانية في منتصف العقد الماضي بسبب فضيحة تلاعبه بالنتائج.

ومن المؤكد ان يوفنتوس يريد ان ينقل نجاحاته المحلية الى الساحة القارية واستعادة ما كان عليه في السابق (توج بلقب المسابقة مرتين عامي 1985 و1996 ووصل الى النهائي اعوام 1973 و1983 و1997 و1998 و2003) لكن عليه مقاربة الحلم كل مباراة على حدة والاختبار الاول في لقاء غد حيث سيسعى الى تأكيد سجله المميز امام الفرق الفرنسية (لم يخسر ايا من مبارياته ضدها على ارضه) وتكرار سيناريو مواجهته السابقة الوحيدة امام موناكو الذي واجهه في نصف نهائي نسخة موسم 1997-1998 وفاز عليه 6-4 بمجموع المباراتين (4-1 ذهابا في تورينو بفضل ثلاثية من اليساندرو دل بييرو و2-3 ايابا).

كما يعول “بيانكونيري” على سجله القاري المميز بين جماهيره حيث لم يخسر في مبارياته الـ11 الاخيرة وخرج فائزا بثلاث من مبارياته الاربع التي خاضها في تورينو خلال النسخة الحالية ولم يخسر سوى مرة واحدة من اصل 16 مباراة خاضها على ملعبه الجديد.

وكان يوفنتوس الذي خرج فائزا من جميع المواجهات العشر التي جمعته بفرق فرنسية في الادوار الاقصائية ولم يخسر ايا من مبارياته الـ11 السابقة على ارضه امام فرق من “ليغ 1″، يمني النفس بان يخوض لقاء موناكو بمعنويات افضل لكنه فوجىء السبت بالخسارة امام مضيفه الجريح بارما (صفر-1) في الدوري المحلي دون ان يؤثر ذلك على حظوظه بلقب رابع على التوالي كونه يتقدم بفارق 12 نقطة عن اقرب ملاحقيه وذلك قبل 8 مراحل على انتهاء الموسم.
“امل ان نستفيد من هذا التعثر”، هذا ما قاله مدرب يوفنتوس ماسيميليانو اليغري عن خسارة السبت امام بارما، مضيفا “انا متأكد من اننا سنرى فريقا مختلفا في مباراة الثلاثاء. نحن لسنا معتادين على الخسارة… افتقدنا الى بعض الاندفاع لكن يجب علينا الان ان ننسى هذا العرض. سيكون من الغباء ان تقف هزيمة مماثلة في وجه حلمنا بدوري الابطال”.

والخسارة امام بارما كانت الثانية فقط ليوفنتوس في الدوري هذا الموسم وقد تلقاها بغياب الحارس القائد جانلويجي بوفون والهداف الارجنتيني كارلوس تيفيز اللذين سيعودان الى الفريق في مباراة موناكو وذلك خلافا للاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا الذي يستمر غيابه فيما من المتوقع ان يعود “المايسترو” اندريا بيرلو الى مقاعد الاحتياط بعد تعافيه من الاصابة.
ومن المتوقع ان يعول اليغري على كلاوديو ماركيزيو في خط الوسط بمؤازرة من الارجنتيني النشيط روبرتو بيريرا المرجح ان يلعب خلف مواطنه تيفيز والاسباني الفارو موراتا.

ويحوم الشك حول مشاركة اندريا بارزاغلي في خط الدفاع بسبب اصابة في ربلة الساق، ما قد يحدد استراتيجية اليغري للمباراة واذا كان سيعتمد خطته الاعتيادية 2-5-3 او 2-1-3-4 التي لجأ اليها امام بوروسيا دورتموند الالماني في الدور الثاني (5-1 بمجموع المباراتين).

وفي المقابل، يخوض موناكو الذي عاد هذا الموسم الى دور المجموعات للمرة الاولى منذ موسم 2004-2005 وبلغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ موسم 2003-2004 حين تخطى ريال مدريد وتشلسي الانكليزي قبل ان يحرمه بورتو من اللقب بالفوز عليه 3-صفر في النهائي، اللقاء دون قائده جيريمي تولالان الذي تعرض للاصابة في مباراة الجمعة ضد كاين في الدوري المحلي والتي حسمها فريق الامارة بثلاثية نظيفة ما منحه الدفع المعنوي اللازم لمواجهة يوفنتوس.

“اعتقد ان الفريق لعب بطريقة جيدة جدا وهو الان يتطلع بفارغ الصبر ليوم الثلاثاء”، هذا ما قاله مدرب موناكو البرتغالي ليوناردو جارديم بعد الفوز على كاين خارج قواعده، مضيفا “الفوز كان افضل شيء يمكن للفريق لانه يمنحنا الثقة والرغبة في ما يخص عروضنا خارج ملعبنا”.

ويأمل موناكو تحقيق فوزه الثالث على التوالي خارج ملعبه في النسخة الحالية من المسابقة القارية بعد ان سبق له وفاز بعيدا عن “لويس الثاني” على خصمين قويين جدا هما باير ليفركوزن الالماني (1-صفر في دور المجموعات) وارسنال الانكليزي (3-1 في ذهاب الدور الثاني).

شاهد أيضاً

رسميا.. الهولندي روبن يعتزل كرة القدم عن عمر 37 عاما

أعلن الهولندي آريين روبن نجم ريال مدريد وبايرن ميونخ سابقا في بيان رسمي اليوم الخميس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.