الأهلي ينتقد «الأهرام» في بيان رسمي

دنيا الملاعب ـ متابعات :

أصدرت إدارة النادي الأهلي بيانًا، الثلاثاء، أعربت خلاله عن غضبها من قيام مؤسسة الأهرامبرفض نشر رد على البيان الذي نشرته الجريدة، بشأن وجود مخالفات وشبهة فساد في عقد الرعاية الجديدة، الذي فازت به شركة «صلة السعودية».

وقال النادي الأهلي ردًا على بيان الأهرام: «تضمن البيان بعض النقاط التي تتعرض للنادي الأهلى وجماهيره العريضة في مصر والعالم العربي لذا لزم التنويه بما يلي.. أولاً :عرض البيان أن مزايدة حقوق الرعاية التي فازت بها احدى الشركات العربية والأجواء التي أحاطت بها شابها مواقف افضت في نهاية الأمر إلى خسارة المؤسسة الصحفية العريقة للمزايدة رغم التاريخ الطويل الذي يربط بين الأهلي والأهرام».

وأضاف: «وهنا نود التأكيد على أن ما جاء في بيانكم المشار إليه أمر يشكل اتهام مباشر لإجراءات لجنة المزايدة وهو شيء جديد على مؤسسة الأهرام أن تلقى باتهاماتها دون سند أو مبرر حيث إن اجراءات المزايدة تمت بشكل سليم ولم يشوبها أي مواقف أدت في النهاية إلى فوز شركة «صلة» السعودية، وأن خسارة مؤسسة الأهرام للمزايدة جاءت نتيجة عدم وصولها للسعر الذي تقدمت به الشركة التي رست عليها المزايدة».

وتابع البيان: «ثانياً: أشار بيان الأهرام إلى أن عدم وجود تمثيل للجهة الإدارية في اجراءات المزايدة يمكن أن يؤدى إلى ابطالها حسب ما جرت، وهنا نود التأكيد على عدم مراجعاتكم للمادة رقم 39 من لائحة النظام الأساسى رقم 929 لسنة 2013 الصادر من وزير الشباب والرياضة بتاريخ 9 نوفمبر 2011 تنص على الآتي : تخضع اجراءات التعاقد على شراء المنقولات أو على مقاولات الأعمال أو النقل أو على تلقى الخدمات والدراسات الإستشارية والأعمال الفنية وكذا اجراءات بيع وتأجير العقارات والمنقولات والترخيص بالإنتفاع بها واستغلالها لأحكام القانون رقم 89 لسنة 1998 بتنظيم المناقصات والمزايدات ولائحته التنفيذية وذلك فيما عدا حضور ممثل لوزارة المالية أو عضو مجلس الدولة في اللجان المشكلة وفقاً لأحكام ذلك القانون وبما لا يتعارض مع طبيعة الأندية الرياضية ويكون لمجلس ادارة النادى جميع الاختصاصات والسلطات المقررة للسلطة المختصة والوزير المختص المنصوص عليها في القانون رقم 89 لسنة 1998 ولائحته التنفيذية».

شاهد أيضاً

مرموش ينقذ شتوتجارت في أول ظهور بقميصه

أنقذ المصري عمر مرموش فريق شتوتغارت في أول ظهور بقميصه من الهزيمة أمام مضيفه أينتراخت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.